بنحمزة يعتذر عما حصل في معركة ” الصحون الطائرة ” و يؤكد أن الحزب يخوض معركة ” الوجود”

السبت 30 سبتمبر 2017 12:35 مساءً 2٬560مشاهدة لا تعليق

أحداث مؤسفة جدا ، تلك التي شهدها المؤتمر الوطني لحزب الاستقلال ، و التي رسمت صورة عن المشهد السياسي بالمغرب، لاسيما بين أنصار حزب واحد تحولوا لأسباب معينة إلى أعداء يتراشقون بالصحون و الكراسي و ما أمسكت أيديهم.

عادل بنحمزة ، الناطق الرسمي باسم الحزب ، أرسل برقية اعتذار عاجلة عبر حسابه الفيسبوكي، إلى كل من تابع تلك المشاهد الصادمة، حيث قال : ” اعتذر عما وقع مساء الجمعة في المؤتمر الوطني السابع عشر للحزب، أمر مخجل و لا يشرف الاستقلاليات و الاستقلاليين، و هو أمر مرفوض أيا كانت أسبابه ومبرراته”.

و من جانبه أكد لسان الاستقلال أن : ” الحزب يمر بظرفية دقيقة لا يمكن اختزالها في الطموحات الشخصية، سواء فيما يتعلق بالأمانة العامة، أو باللجنة التنفيذية، بل من واجبنا اغتنام فرصة المؤتمر الوطني، لطرح الأسئلة الجوهرية فيما يتعلق بواقع بلادنا السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي، و في صلب هذا الواقع مسار الانتقال الديمقراطي الذي يراد له أن يكون بلا محطة وصول، وأساسا عن دورنا كحزب سياسي و ما مدى مسؤوليتنا فيما تعرفه بلادنا من تراجعات على مختلف الأصعدة، و هل يستطيع حزبنا التغلب على الذات وتجديد البناء و الخطاب و الأفكار، حتى يكون جديرا بتمثيل أجيال جديدة من المغاربة، لها رؤيتها و حاجياتها و إنتظاراتها من حزب يعيش في سنة 2017، و بإمكانه أن يستشرف المستقبل”.

وأردف ذات المتحدث عبر نفس التدوينة قائلا : ” إن الاستقلاليات و الاستقلاليين مطالبين اليوم بكثير من نكران الذات، و بإعمال أنبل ما تركه فينا الزعيم علال وهو النقد الذاتي، علينا أن نمتلك شجاعة الاعتراف بالأخطاء التي ارتكبت بصفة جماعية، و علينا أن نستشرف المستقبل، و نحن نستحضر بأننا نتحدث عن حزب الاستقلال و ليس عن أي حزب آخر طارئ على الحياة الحزبية والسياسية، لكننا مطالبين أيضا و بنفس القدر، أن نكون على وعي تام بأن حياة الأحزاب معرضة للانتكاسات والأمراض والتعب بل والموت أيضا”.

كما أكد بنحمزة إن: ” أي حزب يتخلى عن وظيفته ورسالته، لا يمكن أن يبقى له من مبرر للوجود… لهذا فإننا نخوض اليوم بصورة جماعية، معركة أساسية هي معركة الوجود، وهي معركة تسعى للحفاظ على الحزب و على حظوظه في المستقبل”.

وختم عادل بنحمزة تدوينته بتجديد الاعتذار عما حصل حيث قال : ” باسمي الشخصي و باسم كافة الاستقلاليات و الاستقلاليين، أعتذر عن المشاهد الصادمة التي أنتجتها سلوكات غير مسؤولة، أزعجت ابتذالها كثيرا ممن يختلفون مع حزب الاستقلال، لكنهم يريدونه قويا وموحدا، لأنه ليس ملكا لمناضلاته و مناضليه فقط، بل هو ملك لكافة المغاربة على اختلاف انتماءاتهم السياسية و اختياراتهم الأيديولوجية “.

 

شارك:


عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*
*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة www.chadafm.net الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

إستمع إلى Chada FM
CHADA FM equalizer CHADA FM