مثييير . وكالة فرانس برس الفرنسية : مارين لوبان حفيدة الرسول صلى الله عليه وسلم !!

الجمعة 5 مايو 2017 11:15 صباحًا 20٬223مشاهدة لا تعليق

اثار خبر نشرته وكالة فرانس برس الفرنسية، الأربعاء 3 ماي 2017، على لسان باحث فرنسي متخصص في الأنساب، بأن أصول مارين لوبان تعود إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم- ضجة كبيرة؛ ما دفع الوكالة إلى حذف الخبر.

ووفقاً لهذا الأخصائي، جان لويس بوكارنوت، تنحدر مارين لوبان، من جهة والدتها، من سلالة ملوك إنكلترا ومن سلالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم أيضاً!

أما بالنسبة لإيمانويل ماكرون، فتعود جذوره إلى هيو كابيت، بحسب تقرير لصحيفة “نوفيل أبسارفاتور” الفرنسية.

وقام العديد من رواد الشبكات الاجتماعية بنشر تعليقات حول صحة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي، وكان هذا الموضوع من بين المواضيع التي اكتسحت تويتر وباتت الأكثر تداولاً بين المغردين.

وتراوحت ردود الفعل بين الترحيب والتهكم من جهة، والتنديد بهذه “الأخبار الكاذبة ” من ناحية أخرى.

وبعد دقائق قليلة من نشر الخبر، قامت الوكالة الفرنسية بمحوه. وسارعت بوضع منشور جديد، مبررة إلغاء المنشور الأول بأنه “نُشر عن طريق الخطأ”. وقد كان هذا الموقف بمثابة دعوة غير مباشرة لوسائل الإعلام بوقف نشر هذا الخبر.

وفي اتصال هاتفي مع صحيفة “نوفيل أبسارفاتور”، أكدت الوكالة أن هذا المنشور لم يكن سوى “مسودة نُشرت عن طريق الخطأ، في حين كان يجب أن تتم قراءتها ثم مراجعتها قبل التصديق عليها”.

وبررت الوكالة إلغاء الخبر بأنه عبارة على معلومات “لا وزن لها”، وذلك قبل 4 أيام من الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية. من جانب آخر، أشارت الوكالة إلى مسألة “دقة المصدر”، معتبرة أن هذه المعطيات لم تكن “مهمة”، لذلك لم ير الصحفيون بداً من تصحيحها ثم إعادة نشرها.

من جهة أخرى، أورد هذا الأخصائي أن الجذور الأبوية للوبان بريتونية بحتة، في حين أن التحقق من أصول والدتها، بيريت لالان، قد أكد أن لها “أسلافاً عدة”.

وفي هذا السياق، بيّن بوكارنوت أن “جذور مارين لوبان تعود في جزء منها إلى آن روكفوي، وهي سليلة لويس السادس أحد ملوك إنكلترا، كما تعود أيضاً إلى ملوك إسبانيا وأراغون وقشتالة. ومن بين أسلاف هؤلاء الملوك أمويون من الأندلس وخلفاء من دمشق والجيل الخمسون الذي ينتسب إلى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم”.

شارك:


عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*
*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة www.chadafm.net الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

إستمع إلى Chada FM
CHADA FM equalizer CHADA FM